أخبار الدراماأخبار الفنانينمنوعات
أخر الأخبار

أثار الجدل بتقبيله قدم أمل عرفة وبدأ التمثيل بقصة مع 1000 ليرة وينحدر من جرابلس .. قصة الفنان السوري مصطفى المصطفى

مصطفى المصطفى فنان سوري من مواليد 10 أغسطس عام 1987.

عرفه الجمهور من خلال مشاركته في مسلسل البيئة الشامية باب الحارة.

بدأ نجمه يسطع في السنوات الأخيرة، من خلال المشاركة في مسلسلين.

مزين فتوح

كانا قد حققا نسب مشاهدة عالية، ليجسد شخصية “مزين فتوح” في باب الحارة.

كما اشتهر في شخصية “كرمو” في شارع شيكاغو.

هو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية دفعة 2011.

كان الفنان فايز قزق قد اكتشف موهبته الفطرية أثناء اختبارات القبول للمعهد.

مع عبد المنعم عمايري

وعهد الفنان عبد المنعم عمايري على رعايته الفنية بالنصح والإرشاد.

كان للتحاقه بالمعهد العالي للفنون المسرحية قصة مؤثرة.

فقد كادت أن تحول بينه وبين تحقيق أحلامه.

1000 ليرة

إذ لم يكن يمتلك سوى 1000 ليرة أجرة المواصلات من مدينة جرابلس/ حلب إلى العاصمة السورية دمشق.

وُلد لأسرة متواضعة مادياً تعيش في منزل بسيط على الحدود السورية التركية.

عاش وتربى هناك وحصل على شهادة الثانوية العامة “البكالوريا”، قبل الانتقال إلى العاصمة دمشق.

كان الفنان مصطـفى المصطـفى يتردد على نادي شبيبة جرابلس في عمر السادسة عشر.

مسرحيات تفاعلية

وفي أحد الأيام لفته إعلانٌ عن إقامة مسرحيات تفاعلية.

ورغم أنه لا يمتلك تجربة سابقة في التمثيل ولا يمتلك أدنى فكرة عن ماهية المسرحية التفاعلية.

قرر الانضمام لهذا النشاط، وخلال تجربته الأولى، اكتشف أنه يمتلك موهبة فطرية، وبدأت أحلام احتراف التمثيل تراوده.

بعد أن حصل على شهادة البكالوريا التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

و تخرج منه عام 2011، وقد ضمت دفعته الفنانين: يزن خليل، مصطـفى سعد الدين، حلا رجب، كرم الشعراني، لوريس قزق.

عندما حصل الفنان مصطـفى المصطـفى على شهادة البكالوريا، قرر الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

في حوارٍ إذاعي، كشف المصطـفى أنه لم يزر الشام أبداً إلا في اليوم الذي توجه فيه للمعهد.

نحو المعهد المسرحي

وبمجرد وصول الباص الذي نقله من جرابلس إلى الشام، شعر بالضياع، حتى أنه جلس إلى الرصيف.

و لم ينقذه منه إلا عامل نظافة، أرشده لكيفية الوصول إلى المعهد العالي للفنون المسرحية.

عندما وصل المصطفى للمعهد، اندهش مما رآه داخل أروقته من مشاهد اختلاط الطلاب بالطالبات.

البداية الفنية للفنان مصطـفى المصطـفى بدأت من السنة الرابعة “سنة التخرج” في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

في ذلك الوقت أنهى الفصل الأول من السنة بمسرحية “سيلكون” من إخراج الفنان عبد المنعم عمايري.

حياته الشخصية

وأنهى الفصل الثاني بمسرحية “الوجه الآخر لحكاية السيدة روزالين”، وهي مسرحية ارتجالية من إشراف الفنان فايز قزق، وتخرج عام 2011.

الفنان مصطـفى المصطفى غير متزوج ولا مرتبط عاطفيًا بحسب تصريحاته الأخيرة.

ويقول الفنان السوري إنه يفضل حياة المدينة على حياة الريف، لكنه يتمنى أن تعيش والدته معه وهو الأمر الذي ترفضه تمامًا.

مصطفى المصطفى.. فايز قزق إكتشف موهبته وعبد المنعم عمايري أستاذه وعرّابه

ولد الممثل السوري ​مصطفى المصطفى​ في مدينة جرابلس بمحافظة حلب في شمال سوريا، في الأول من تموز/يوليو عام 1987.

بدأ حياته الفنية وهو في السادسة عشرة من عمره، أثناء وجوده في نادي الشبيبة في مدينته، حين تم الإعلان عن بدء إقامة مسرحيات تفاعلية،

فقرر حينها المشاركة على الرغم من أنه لم يكن لديه أدنى فكرة أو أية تجربة سابقة في هذا المجال،

وأثناء تجربته الأولى إكتشف موهبته الناشئة، ولذلك درس في المعهد العالي للفنون المسرحية لصقل الموهبة، وتخرج منه عام 2011.

المعهد العالي
لم يمنعه أهله من تحقيق رغبته، لكنهم عارضوا بداية لأن هذا الوسط مليء بالواسطات، إلى جانب ظروفهم المادية التي كانت لا تسمح له بالوصول إلى دمشق، من أجل التسجيل.

وعمل والده جاهداً على تأمين أجرة الطريق في المرة الأولى، ووصل إلى المعهد العالي من أجل التسجيل. وعند تحديد الموعد في اليوم الذي يسبقه،

لم يتواجد معهم حتى أجرة الطريق، وكان من الممكن أن تفوته هذه الفرصة، لكن جارتهم أقرضتهم ألف ليرة سورية.

وقال مصطفى المصطفى إنه لم يكن يعرف دمشق سوى بالتلفاز، وأنه صدم من مناظر الإختلاط التي رآها في المعهد العالي، بين الطلاب والطالبات.

فحص القبول
خلال فحص القبول للمعهد العالي، قدّم مصطفى المصطفى مشهداً من مسرحية مصطفى الحلاج القصيرة “الدراويش يبحثون عن الحقيقة”،

كأنه يستلهم شيئاً من قصته. حينها إكتشف الممثل ​فايز قزق​ موهبته الفطرية، واستبعد عنه الاختبار الثقافي الثقيل. وسأله ​ببساطة​ عن عدد سكان قريته،

فاستعاد الطالب المربك صورة اللوحة على الطريق الموجودة عند مدخل جرابلس، وقد كتب عليها عدد سكانها 26729 فردد الرقم بدقة. ضحك قزق،

وعرف أن أمامه موهبة تستعين بذاكرتها، بشكل صائب في الوقت المناسب.

أعماله
منذ تخرجه، شارك مصطفى المصطفىفي ثلاثين مسلسلاً، وإشتهر بشخصية “مزين فتوح”، في الجزئين الثامن والتاسع من مسلسل “​باب الحارة​”.

من مسلسلاته “ساعات الجمر” و”سيت كاز” و”​بقعة ضوء​ 9″ عام 2012 و”ناطرين” و”زمن البرغوت 2″ عام 2013

و”عناية مشددة” و”حرائر” و”بانتظار الياسمين” عام 2015 و”زوال” و”الندم” و”أحمر” عام 2016 و”​قناديل العشاق​” عام 2017

و”​سايكو​” و”الواق واق” عام 2018 و”كرسي الزعيم” و”عن الهوى والجوى” و”​عطر الشام​ 4″ عام 2019 و”مقابلة مع السيد آدم” و”الحب جنون 3″ و”ببساطة 2″ عام 2010.

له العديد من التجارب السينمائية، منها أفلام “سلم إلى دمشق” عام 2013 و”بانتظار الخريف” و”أنا وأنت وأبي وأمي” عام 2015 و”مطر حمص” عام 2017.

ومن مسرحياته “كأنو مسرح” و”حفلة على الخازوق”، مع المخرج ​غسان مسعود​.

​عبد المنعم عمايري​ أستاذه وعرّابه

بعد أربع سنوات من الدراسة، خرّج الممثل عبد المنعم عمايري الطالب مصطفى المصطفى في عرض مسرحي حمل إسم “سيلكون”،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق