أخبار الرياضة

الأهلي يحرز كأس مصر للمرة الـ37 في تاريخه

بعدما ظل التعادل الإيجابي سيد الموقف، استطاع الأهلى السبت إحراز لقبه الـ37 من مسابقة كأس مصر على حساب طلائع الجيش. وبركلات الترجيح فاز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدفين على أرضية ملعب الجيش ببرج العرب في المباراة النهائية للنسخة 88، الأطول في تاريخ المسابقة بعدما استمرت ما يزيد على 13 شهرا تقريبا. وبهذا الفوز يكون الأهلي قد حقق الثنائية المحلية (الدوري والكأس) للمرة الخامسة عشر في تاريخه، والثلاثية (دوري أبطال أفريقيا) للمرة الثالثة في تاريخه.

 للمرة الـ37 في تاريخه، ينتزع  الأهلي لقب مسابقة كأس مصر بعد فوزه السبت على طلائع الجيش بملعب الجيش ببرج العرب في المباراة النهائية للنسخة 88، الأطول في تاريخ المسابقة بعدما استمرت ما يزيد على 13 شهرا تقريبا. وبركلات الترجيع فاز الأهلي على طلائع الجيش 3-2.

 كهربا يفتتح التسجيل

 وكان الأهلي البادئ بالتسجيل عبر البديل محمود عبد المنعم “كهربا” (65)، وأدرك طلائع الجيش التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر البديل ناصر منسي.

 ولجأ الفريقان إلى الشوطين الإضافيين دون أن تتغير النتيجة على الرغم من لعب طلائع الجيش بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه احمد علاء لحصوله على الانذار الثاني (90+7)، ليحتكمان الى ركلة الترجيح التي آلت نتيجتها للأهلي.

 الثنائية المحلية (الدوري والكأس) والثلاثية (دوري أبطال إفريقيا)

 وفي ركلات الترجيح، سجل للأهلي التونسي علي معلول وعمر السولية والمغربي بدر بانون واهدر ايمن اشرف ومحمد مجدي “افشه”.

 وسجل لطلائع الجيش إسلام محارب ومصطفى جمال واهدر ناصر منسي وخالد سطوحي وحسين السيد.

 وحقق الأهلي الثنائية المحلية (الدوري والكأس) للمرة الخامسة عشر في تاريخه، والثلاثية (دوري أبطال أفريقيا) للمرة الثالثة في تاريخه.

 وتبادل الفريقان السيطرة والاستحواذ في بداية المباراة وان كان الأهلي الاخطر والاكثر فاعلية على مرمى محمد بسام.

 وكان الأهلي البادئ بالتهديد عندما تلقى “أفشه” كرة من مروان محسن فانفرد بالحارس بسام لكنه سدد بغرابه في يديه (15).

 ورد طلائع الجيش برأسية قوية لعمر مرعي اثر ركلة ركنية مرت بجوار القائم الايسر لمرمى محمد الشناوي (28)، وانقذ بسام مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة مروان محسن اثر عرضية لمعلول (34)، وتلقى الاخير تمريرة حسين الشحات وانفرد بالمرمى وسدد كرة قوية علت العارضة (41).

 وهدأ إيقاع المباراة وانحصر اللعب وسط الملعب وقلت الفاعلية الهجومية على المرميين، إلى أن دفع مدرب الأهلي الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني بـ”كهربا” بديلا لطاهر محمد طاهر، ومن اول لمسه نجح في احراز هدف التقدم للأهلي مستغلا تمريرة مروان محسن فهيأها لنفسه وسددها على يسار بسام (65).

 وتخلي لاعبو الجيش عن تراجعهم الدفاعي سعيا للعودة في النتيجة، وابعد مروان محسن تسديدة البديل اسلام محارب الى ركنية (74)، قبل أن يدرك منسي التعادل بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية لمحارب أسكنها على يسار الشناوي.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق