أخبار الرياضة

مارادونا “الخارق” لم يكن نجمًا رياضيًا وحسب…

لم يكن الأسطورة الأرجنتينية نجماً رياضياً “خارقًا” وحسب إنما الرياضي الأكثر إثارة للجدل باحتلاله العناوين العريضة في الصحف حتى وفاته.

لم يكن الأرجنتيني دييغو مارادونا الذي توفي الأربعاء عن 60 عامًا بسكتة قلبية نجمًا رياضيًا “خارقًا” وحسب، فهو ليس مثل بيليه أو بكنباور أو دي ستيفانو، فهؤلاء شرّفوا ملاعب كرة القدم العالمية بفنهم الرفيع وهو جاراهم تماما في ذلك، لكنه تفوق عليهم حتما في احتلال العناوين العريضة في صفحات الصحف إنما لأسباب أخرى لا يمكن وضعها دائما في خانة الايجابيات.

لقد شغل مارادونا العالم بمواهبه ومشكلاته وحتما سيتذكره الجميع بأنه ذلك اللاعب الذي ربح العالم بعبقريته وخسر نفسه بسبب المخدرات وابتعد عن ملاعب كرة القدم مرغمًا، بعدما خدّر هذا المنشط أسلوبه وفنه ونقله من أمام مرمى كرة القدم الى رهبة القضاة والمحاكم وأروقة المختبرات الطبية.

وُلد دييغو مارادونا في 30 تشرين الاول/اكتوبر 1960 في لانوس إحدى ضواحي بوينوس ايرس الفقيرة.

بدأ مسيرته مع نادي أرخنتينوس جونيورز قبل عيد ميلاده السادس عشر، ثم استهل بعدها مشواره مع منتخب بلاده عام 1977.

قال بعمر السابعة عشرة “لدي حلمان، الاول ان اشارك في كأس العالم والثاني ان أحرزها”.

مرّ مارادونا الذي اختير رياضي القرن في الأرجنتين، في علاقاته مع بطولات كأس العالم بشتى المراحل بحلوها ومرّها على مدى 16 عاما.

بدأت علاقة الولد الذهبي للكرة الارجنتينية بالمونديال بخيبة امل عندما تجاهله المدرب سيزار لويس مينوتي لدى اختيار تشكيلته الرسمية لمونديال عام 1978 لصغر سنه وافتقاده الى الخبرة.

قال مارادونا بعد استبعاده: “إنه اليوم الاكثر تعاسة في حياتي، عندما أعلمني مينوتي بأنه اختار لاعبًا آخر مكاني عدت الى غرفتي وأجهشت بالبكاء”.

وتابع مارادونا مباريات منتخب بلاده على شاشة التلفزيون وشاهد دانيال باساريللا قائد المنتخب وماريو كمبيس هداف البطولة يقودان الأرجنتين الى إحراز لقبها الاول وسط فرحة هستيرية في الشوارع الأرجنتينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق