منوعات

تعَرف على الفرق بين الحصان العربي والبربري !

أنواع الخيل

تتمايز سلالات الخيل في صفاتها وسلوكها واستخداماتها وأصلها، ويكثُر السؤال عن أفضل حصان أو أسرع حصان، إلا أنّ إجابة هذه التساؤلات ليست محددة، فلكل مهمّة خيلها المناسبة، ففي رياضة الفروسيّة وسباقات الخيل مثلًا، يبرز نوع من الأحصنة في سباقات المسافات القصيرة بينما يبرز نوع آخر في سباقات المسافات الطويلة، وآخر في القفز على الحواجز، ويشاع تصنيف الخيل إلى خيل ذات دم بارد – ثقيلة – لديها القدرة على العمل الشاق، وخيل ذات دم دافئ، وخيل ذات دم حار – خفيفة وسريعة – التي يُعد الحصان العربي والحصان البربري من الأمثلة عليها، ويجهل البعض الفرق بين الحصان العربي والبربري لتشابههما في السلوك ووجود سلالات ناتجة من تزاوجهما.

الحصان العربي

الحصان العربي هو أول سلالة محسّنة من الخيل، وتُعَد من أقدم سلالات الخيل في العالم، يتميّز الحصان العربي بالسرعة والقدرة على التحمل والجمال والذكاء والوداعة، وتم تدجينه وتطويره في الجزيرة العربية بحلول القرن السابع الميلادي، وساهم الحصان العربي في تهجين معظم السلالات الحديثة للخيل الخفيفة أو ما يطلق عليها الخيل ذات الدم الحار. تطورت الخيل العربية في المناخ الصحراوي، وحظيت بتقدير من البدو الرّحل، وحرص البدو على التكاثر الانتقائي للسمات المميزة لهذه الخيل، بما في ذلك القدرة على تكوين علاقة تعاونية مع البشر، وقد نتج عن ذلك سلالة من الخيل ذات طبيعة جيّدة وسريعة التعلّم وأليفة، وطوّر العربي أيضًا الروح العالية واليقظة اللازمة في الحصان باستخدامه للإغارة والحرب، وهذا المزيج من الرغبة والحساسيّة يتطلب من أصحاب الخيل العربية الحديثة التعامل مع خيلهم بكفاءة، وسلالة الخيل العربية هي سلالة متعددة الاستخدامات، وتشارك في العديد من مجالات رياضة الفروسية، وهي من سلالات الخيل الأكثر شعبية في العالم، إذ يمكن العثور عليها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا وأوروبا والبرازيل.

الحصان البربري

ينتمي الحصان البربري إلى الدول البربرية في شمال أفريقيا؛ مثل الجزائر وتونس والمغرب، ولا يعرف الكثير الفرق بين الحصان العربي والبربري إذ إنّ السلالة الحاليّة من الحصان البربري مرتبطة بالحصان العربي، وربما تكون فرعًا لها منذ الفتح الإسلامي لبلاد المغرب، ويشتهر الحصان البربري بقوة التحمّل والسرعة والصلابة، لذا يُعد الحصان البربري أصل لسلالات أخرى من الخيل، فعلى سبيل المثال؛ الحصان البربري هو أصل مجموعة متنوعة من الخيل تعرف باسم الحصان الإسباني البربري، يتم تربيتها بأعداد صغيرة في الولايات المتحدة. يتواجد الحصان البربري في الوقت الحاضر في المقام الأول في المغرب والجزائر وإسبانيا وجنوب فرنسا، وبسبب الظروف الاقتصادية الصعبة في شمال أفريقيا، يتناقص عدد الخيل البربري الأصيلة، وللحفاظ على هذه السلالة، تأسست المنظمة العالمية للحصان البربري في الجزائر في عام 1987، ويوجد في غرب أفريقيا سلالة من حصان البربر ذات الدم البارد، متطورة من الحصان البربري الشمال أفريقي، صغيرة الحجم وغالبًا ما تكون رماديّة اللّون ويستخدم للركوب والمهام الشاقّة.

الفرق بين الحصان العربي والبربري

يمكن ملاحظة الفرق بين الحصان العربي والبربري من خلال مظهره؛ فالحصان العربي حصان صغير الحجم نسبيًّا برأس صغيرة وعينين بارزتين، وخيشومين عريضين وظهر قصير، وعادةً ما يكون لديها 23 فقرة فقط، بينما 24 فقرة هو العدد المعتاد للسلالات الأخرى، ولديه 17 زوجًا من الضلوع بدلًا من 18، ويبلغ متوسط ارتفاع الحصان العربي حوالي 152 سم، ويتراوح متوسط وزنه بين 360 إلى 450 كغم. لدى العديد من الخيل العربية انتفاخ طفيف في الجبهة بين أعينها، يطلق عليها البدو “الجبّة”، مما يزيد من سعة الجيوب الأنفية الإضافية، والتي يعتقد أنها ساعدت الحصان العربي في مناخه الصحراوي الجاف، وللحصان العربي أرجل قوية وحوافر ناعمة، وذيل منسدلة بنعومة، وشعر ناعم حريري بألوان مختلفة، كالرمادي والكستنائي والأسود، إلا أنّ اللون الرمادي والكستنائي أكثر شيوعًا، وبغض النظر عن لون معطفه، فإنّ لديه جلد أسود، ما عدا تحت العلامات البيضاء، وتساعد هذه البشرة السوداء في الحماية من الشمس الصحراوية الشديدة. يمكن بسهولة تمييز الفرق بين الحصان العربي والبربري من الصفات الخارجيّة، فالحصان البربري له جسم ورأس أكبر من الحصان العربي، مع ذيل منخفض أكثر، وله شعر أعلى وخلف الحافر، أمّا بالنسبة إلى الفرق بين الحصان العربي والبربري من حيث الخصائص الفيزيائيّة، فهو مثل الحصان العربي، يشتهر بالسرعة والتحمل إلا أنّه يتمتع بقوة وصلابه أكثر، واللون السائد هو اللون الرمادي، ولكن توجد أيضًا أحصنة باللّون الأسود والكستنائي والبني، ويتراوح ارتفاعه بين 1.47-1.57 مترًا، وليس لديه مشية خاصة، إلّا أنّه يركض مثل العدّاء، وتم استخدامه في تطوير سلالات السباق مثل الثوروبريد والكوارتر الأمريكي والقياسي. على الرغم من أهميتها في تطوير السلالات الأخرى، إلا أنّ الفرق بين الحصان العربي والبربري من حيث الشهرة واضح، فالخيل البربري أقل شهرة من العربي، ربما لأنها كانت تعتبر سلالة أقل جاذبية، على الرغم من أنّ الخيل البربية لديها نفس القدرة التي للخيل العربية على النمو والحفاظ على طاقتها بالقليل من الطعام، فعندما تم استيرادها إلى أوروبا، لم يستطع الأوربيون تمييز الفرق بين الحصان العربي والبربري، على الرغم من أنّ لديهما خصائص ظاهريّة مختلفة بشكل واضح، فقد رأى الأوروبيون أن حجمهما كان متشابهًا وأنّ المتعاملين معهم هم من المسلمين البربر الذين يتحدثون العربية، وقد تمّ تقدير الحصان البربري أيضًا لجسمه القوي، وهو مثالي للتجميع – الهيئة التي تجعل حمل الوزن أسهل للحصان – وحرصه على التعلّم وطبيعته اللطيفة، ونظرًا لهذه الخصائص، وفي بداية القرن السادس عشر، تمّ ترويضه في باريس وعواصم أوروبية أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق